موقعك الحالي:اللغة العربية > أخبار ثقافية > النص

مقالة خاصة : ضوء دافئ في ليلة الشتاء

2018-01-04 14:04:36 arabic.news.cn
يقال: إذا أردت معرفة المزاج الثقافي للمدينة، فلا بد أن تلقى نظرة للمكتبات لها. ان الكتاب لا يمثل ذوق الإنسان فسحب، بل يعكس المستوى الحضري للمدينة، وتعد المكتبات بطاقة ثقافية للمدينة. ان مدينة بكين بصفتها عاصمة الصين ومدينة عالمية ضخمة، تتطور بصورة سريعة كل يوم حيث يسكنون الناس فيها يكدون ويشتغلون من الصباح حتى الليل. وبعد العمل اليومي يريدون العديد منهم القراءة والمطالعة والدراسة لرفع مستوياتهم العلمية. ومن أجل تلبية حاجاتهم مددت بعض المكتبات ساعات عملها على مدار 24 ساعة وهي تعتبر ضوءا دافئا في ليلة الشتاء لمحبي القراءة. تقع المكتبة تدعى " يان يوه جي" في غربي بكين حيث تتمتع ببيئة هادئة وأنيقة. ان الطابق الأول هو "بحر" من الكتب الذي توجد به أكثر من 16 ألف كتاب أدبي واجتماعي وعلمي من بعضها من الكتب الانجليزية الأصلية التي تأتي من مختلف الدول في العالم. أما في الطابق الثاني، فيوجد المقهى الصغير يقدم المشروبات الساخنة والوجبات الخفيفة التي تجعل الناس ينسوا تعب العمل. شياو جيانغ، موظفة جديدة لإحدى الشركات الأجنبية التمويل ببكين، هي دائما ما تذهب إلى هذه المكتبة بعد عملها اليومي. قالت " أحب البيئة هنا كثيرا، مثل رائحة القهوة واللوحات الجميلة المعلقة على الحائط والمقاعد المريحة. ان اللغة الانجليزية لغة مستخدمة في عملي اليومي، فقراءة الكتب الانجليزية تساعدني على رفع المستوى اللغوي. لن أقلق بشأن موعد إغلاق المحل، لأنه مفتوح 24 ساعة." يرجع تاريخ المكتبة "سان ليان" إلى ثلاثينات القرن الماضي، كان مؤسسوها من أشهر المثقفين والأدباء في الصين. وقد شكلت المكتبة "سان ليان" علامة تجارية ثقافية فريدة من نوعها مع نشرها كتب مهنية عالية الجودة وكتب ترجمة العلوم الاجتماعية، ويحظى باحترام واسع من قبل القراء، وقد تم تكريمها "المنزل الروحي للمثقفين الصينيين". ان السيد ما تقاعد قبل سنتين, انه صديق قديم للمكتبة "سان ليان". قال " قد أصبحت المكتبة سان ليان جزءا مهما من حياتي. وبعد مد ساعات عملها إلى 24 ساعة، من عادتي أن أقرأ الكتب هنا بعد العشاء، وأستمتع بالسفر في بحر من المعلومات في الليلة الهادئة." يعد مركز التجارة الدولية"سي بي دي" منطقة أكثر ازدحاما في بكين، وتوجد به العديد من الشركات الأجنبية التمويل المشهورة. وفتحت في هذه المنطقة التجارية المزدحمة قبل أيام مكتبة صغيرة وهادئة ومفتوحة للزبائن على مدار 24 ساعة، يزينها اللون الأبيض حيث يدعو مؤسس هذه المكتبة الناس إلى حب القراءة والمعرفة والحياة الأفضل مما يجعلها متكأ للراحة والتفكير. في الساعة الثامنة مساء كانت السيدة لي تجلس في مقعد بجانب النافذة تقرأ كتابا بعنوان "وداعا للإبن" للكاتبة التايوانية الشهيرة لونغ يينغ تاي. قالت " يحضر ابني كل ثلاثاء دورة تدريبية للتايكواندو بجانب هذه المكتبة بعد دراسته اليومية، فأنتظره وأقرأ الكتب أشرب كوب من الشاي هنا مع الضوء الدافئ والنباتات الخضراء، كل هذا يجعلني أشعر بأنني موجود في بيتي."
新华社

أخبار
أخبار عربية أخبار عالمية أخبار صينية
ثقافة
أخبار ثقافية رحلة ثقافية
سياحة:
سياحة شينجيانغ نينغشيا يوننان
تبادلات ودية
مقابلات أأنشطة التبادلات
اقتصاد وتجارة                  مجتمع                 ممعلومات عامة حول الصين                 وتعلم اللغة الصينية